Site institutionnel du Haut-Commissariat au Plan du Royaume du Maroc

La Situation du marché du travail au troisième trimestre de l’année 2016

وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2016



La Situation du marché du travail au troisième  trimestre de l’année 2016


Principaux indicateurs

Entre le troisième trimestre de l’année 2015 et la même période de 2016, l’économie marocaine a perdu 125.000 emplois, 66.000 dans le secteur de l’"agriculture, forêt et pêche", 44.000 dans l’"industrie y compris l'artisanat" et 15.000 dans les "services". Le secteur des BTP a, en revanche, créé 52.000 emplois.
 
Au total, 70.000 emplois ont été perdus en milieu rural et 3.000 en milieu urbain, correspondant à une perte nette d’emplois de 73.000 au niveau national. Le taux d’emploi a ainsi reculé de 0,9 point, passant de 43,1% à 42,2% au niveau national.
 
Dans ces conditions, et avec un recul du volume du chômage (-5,3%) plus important que celui de l’emploi (-0,7%), le taux de chômage a baissé de 10,1% à 9,6% au niveau national et de 15,1% à 14,3% en milieu urbain, restant stable  à 4,3% en milieu rural. En volume, il a baissé de 64.000 personnes, 59.000 en milieu urbain et 5.000 en milieu rural, portant l’effectif  global du chômage à 1.142.000 personnes au niveau national.  
 
De son côté, le taux de sous-emploi est passé de 11,3% à 11,5% au niveau national, de 10,2% à 10,5% en milieu urbain et de 12,3% à 12,5% en milieu rural.


Télécharger la note d'information intégrale


مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول
وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2016
 
أهم المؤشرات
ما بين الفصل الثالث من سنة 2015 ونفس الفترة من سنة 2016، عرف الاقتصاد الوطني فقدان 125.000 منصب شغل، 66.000 بقطاع "الفلاحة، الغابة والصيد"، 44.000 بقطاع "الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية" و15.000 بقطاع "الخدمات". وفي المقابل، أحدث قطاع "البناء والأشغال العمومية" 52.000 منصب.
في المجمل، تم فقدان 70.000 منصب شغل بالوسط القروي و3.000 بالوسط الحضري، وهو ما يمثل فقدان صافي لـ 73.000 منصب على المستوى الوطني. وهكذا، تراجع معدل الشغل ب 0,9 نقطة، منتقلا بذلك من 43,1% إلى 42,2% على المستوى الوطني.
وفي هذا السياق، وبتراجع حجم البطالة بنسبة (-5,3%) أكبر من تلك التي عرفها حجم التشغيل (-0,7%)، انخفض معدل البطالة من 10,1% إلى 9,6% على المستوى الوطني ومن 15,1% إلى 14,3% بالوسط الحضري، في حين استقر بالوسط القروي في 4,3%. أما بالنسبة لحجم البطالة، فقد تراجع بـ 64.000 شخص على المستوى الوطني، 59.000 بالوسط الحضري و5.000 بالوسط القروي، حيث بلغ العدد الإجمالي للعاطلين 1.142.000 شخص.
ومن جهته، ارتفع معدل الشغل الناقص بـ 0,2  نقطة، منتقلا من %11,3 إلى% 11,5 على المستوى الوطني، حيث مر من %10,2 إلى 10,5% بالوسط الحضري ومن %12,3 إلى %12,5 بالوسط القروي.

 

أهم مميزات سوق الشغل
تراجع طفيف في معدلات النشاط والشغل
ببلوغه 11.855.000 شخص، عرف حجم السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق  تراجعا، ما بين الفصل الثالث من سنة 2015 ونفس الفصل من سنة 2016، بـ% 1,1 على المستوى الوطني (1%- بالوسط الحضري و-1,3% بالوسط القروي). ومن جهتها، عرفت الساكنة في سن النشاط ارتفاعا بنسبة 1,5%. وهكذا، انتقل معدل النشاط، ما بين الفترتين، من %47,9 إلى %46,7 مسجلا بذلك انخفاضا بـ 1,2 نقطة.
 
أما فيما يتعلق بالتشغيل، فقد تم خلال هذه الفترة إحداث 30.000 منصب شغل مؤدى عنه، حصريا بالوسط القروي. وبالمقابل، سجل الشغل غير المؤدى عنه، والذي يمثل فيه المساعدون العائليون قرابة 98%، انخفاضا بـ 103.000 منصب، 100.000 بالمناطق القروية و3.000 بالمناطق الحضرية.

Télécharger la note d'information intégrale


Lu 44658 fois

Choisir votre langue